X أهلاً وسهلاً بك‫!‬ إذا كانت هذه أول زيارة لك، يمكنك متابعة آخر مواضيع المدونة عبر الإشتراك في صفحتنا على الفيسبوك و ذلك بالضغط على الزر

أكاديمية إقرأ للتعليم عن بعد

أكاديمية إقرأ للتعليم عن بعد

التسويق من أسفل إلى أعلى كيف تحول التكتيك إلى إستراتيجية ناجحة؟



التسويق من أسفل إلى أعلى

كيف تحول التكتيك إلى إستراتيجية ناجحة؟

آل ريس & جاك تروت

الفكرة الرئيسية

تعتمد معظم عمليات التسويق التقليدية على استراتيجية التسويق من أعلى إلى أسفل، والتي يقوم فيها مديري الإدارات العليا بوضع استراتيجية معينة للتسويق تسير عليها الشركة، ومن ثم يقوم مديري الإدارات الوسطى بتحديد الأساليب التي سوف يتم من خلالها تنفيذ هذه الاستراتيجية.
ولكن التاريخ أثبت أن معظم الشركات والمؤسسات الكبرى التي حققت نجاحات ملموسة، اعتمدت على نظرية التسويق من أسفل إلى أعلى. حيث تعتمد هذه الاستراتيجية على قيام الشركة بالبحث عن أفضل الأساليب التسويقية التي من شأنها تحقيق ميزة تنافسية من خلال جذب المستهلكين والتأثير عليهم. ثم تقوم الشركة بعد ذلك بالسعي إلى توظيف الموارد المتاحة للحصول على أقصى استفادة من هذه الأساليب عن طريق دمجها وتضمينها داخل الاستراتيجية العامة للشركة.
تشير استراتيجية التسويق من أسفل إلى أعلى إلى أن أفضل الطرق وأكثرها فاعلية في وضع استراتيجيات التسويق تتمثل في ضرورة التعرف على أحوال السوق الذى تعمل به، والبحث عن أهم المنتجات والخدمات الجاذبة للعملاء.


العميل

التكتيك / الأسلوب

الإستراتيجية

الإدارة

تعتمد هذه الاستراتيجية على انتقاء المسوق لأفضل الأساليب التسويقية والتفكير في الطرق التي يمكن من خلالها تطوير هذا التكتيك. لقد ثبُت أن إتباع هذه الاستراتيجية يمكن تطبيقها بسهولة وبأرباح عاليه، بغض النظر عن خطوات المنافسين الأخرين، أو أي عوامل خارجية أخري.

استراتيجية التسويق من أسفل إلى أعلى

الخطوة الأولى:
تحليل جميع الأساليب المستخدمة واختيار أفضلهم وأكثرهم نجاحًا.
الخطوة الثانية:
يتم في هذه الخطوة دمج هذا الأسلوب في الاستراتيجية العامة للشركة بعد تنميته واتخاذه كأساس قوى يمكن البناء عليه.
الخطوة الثالثة
تقوم إدارة الشركة خلال هذه الخطوة بتوفير الموارد اللازمة لتنفيذ الاستراتيجية.
المنتج الأول

كيفية تطوير استراتيجية التسويق من أسفل إلى أعلى

1. الانتقال من أسفل إلى أعلى

تعد تلك الخطوة من أهم خطوات هذه الاستراتيجية، حيث يتعين عليك التعرف جيدًا على أحوال ومتطلبات السوق الذى تعمل به، والتواصل مع مسئولي البيع المباشر للبحث عن ميزة تنافسية جديدة تميز خدماتك ومنتجاتك.

2. مراقبة توجهات وميول العملاء

يُقصد بهذه النقطة هو البحث والتعرف على تغيرات و توجهات العميل على المدى البعيد، التي سوف تؤثر بالطبع على اتجاهات السوق الخاص بك. كما انها تعني أيضًا ضرورة التمييز والتفرقة بين الموضة العابرة قصيرة المدى، وبين اتجاهات العميل طويلة المدى.

3.تضييق دائرة تفكيرك أثناء البحث عن الوسيلة المناسبة للتسويق.

يعد الاسلوب المستخدم بمثابة الحافز الذى يدفع العميل المرتقب إلى شراء المنتج أو الخدمة التي تقدمها له، حيث تعتمد العملية التسويقية على الأفكار والأساليب التي يتم من خلالها التسويق أكثر من اعتمادها على المنتج أو الخدمة في حد ذاتها. لذا فالأسلوب الفعّال هو منهجية التسويق التي يتم من خلاله تحقيق افضل النتائج.

4. تحويل الاسلوب المستخدم إلى استراتيجية.

قد تستغرق عملية تحويل التكتيك إلى استراتيجية وقتًا طويلاً. لذا يجب على التكتيك المستخدم أن يصبح مكونًا أساسيا في سير العمل داخل الشركة على المدى البعيد، بل وفي واقع الأمر فالتكتيك لابد أن يكون الأساس الذى ينبغي ان تبنى عليه الشركة.

5. إقناع مديري الإدارات العليا بإعتماد هذا التكتيك كاستراتيجية عامة.

يعد التكتيك الناجح الذى تم تطويره إلا أن أصبح استراتيجية بلا فائدة او جدوي بدون قيام كبار مديري الإدارات العليا (ومعظم هيئة الموظفين) بشركتك بالموافقة والتصديق عليه عن قناعة.

6.اطلاق وتطبيق برنامج تسويقي من أسفل إلى أعلى.

ينبغي عليك عند القيام بإنشاء برنامج تسويقي فعال متبعًا استراتيجية من أسفل إلى أعلى، ان تبدأ أولاً بتطبيق استراتيجية من أعلى إلى أسفل.

7. الانتباه إلى خسائرك سريعًا والعمل على معالجتها.

حاول السعي دائمًا إلى الحفاظ على نجاحك ودعمه، كما ينبغي عليك تدارك الأخطاء المرتكبة أثناء عملية التسويق سريعًا، تجنبًا لإستنزاف وإهدار الكثير من الموارد لديك.


 ______________________________

سعر النسخة 10 جينة مصرى لاغير
أستمارة حجز النسخة الالكترونية أضغط هنا
طريقة أرسال الثمن عن طريقة ارسال كارت شحن أو تحويل رصيد الى رقم 01002089079.





0 التعليقات :

إرسال تعليق