X أهلاً وسهلاً بك‫!‬ إذا كانت هذه أول زيارة لك، يمكنك متابعة آخر مواضيع المدونة عبر الإشتراك في صفحتنا على الفيسبوك و ذلك بالضغط على الزر

أكاديمية إقرأ للتعليم عن بعد

أكاديمية إقرأ للتعليم عن بعد

المبادرة للعمل كيف يقوم المدير الناجح باستغلال قوة إرادته

المبادرة للعمل

كيف يقوم المدير الناجح باستغلال

قوة إرادته، في تحقيق النتائج،

والتوقف عن إهدار الوقت

هايك برش وسومنترا جوشال

تعمل هايك برش أستاذة للموارد البشرية بجامعة سانت جالين بسويسرا. حصلت هايك على درجة الدكتوراه في مجال إدارة الأعمال من جامعة هانفور الألمانية، كما حصلت على عدة درجات أخرى قبل هذه من جامعة برلين الحرة. بالإضافة إلى ذلك، قامت هايك برش بالعديد من الأبحاث فيما يخص علم القيادة، كما كتبت ستة كتب ونُشر لها أكثر من 40 مقال بالمجلات والكتب المختلفة.

أما سومنترا جوشال فهو عضو بمعهد بحوث الإدارة المتقدمة، وأستاذ استراتيجيات وإدارة الأعمال بكلية إدارة الأعمال بلندن. تخرج جوشال من معهد ماساتشوستس للتقنية وجامعة هافارد، قسم ادارة الأعمال. ثم أصبح بعد ذلك عضوًا بمجلس المشرفين على الجامعة، ثم العميد المؤسس لكلية إدارة الأعمال الهندية. وقد كتب د. جوشال العديد من الكتب العلمية وأكثر من 70 مقال تم نشرها بالمجلات الأكاديمية.

الفكرة الأساسية المبادرة للعمل - الصفحة الأولى

عادة ما يمتلك عظام القادة في مجال الأعمال التجارية والمديرين الناجحين ميل فطري للمبادرة للعمل واتخاذ الإجراءات الفعّالة، فلا يضيعون الوقت والمجهود على المشاكل الثانوية كالشكوى من ضغط العمل المتزايد، أو محاولة العمل تحت ظروف صعبة كالميزانيات المقيدة، والعوائق، والإخفاقات، والاضطرابات، ووجود رؤساء عمل لا يقدمون أي دعم. بل على العكس، يعمل المديرون الناجحون على التركيز على أهم أعمال المؤسسة التي قد تتمثل في الآتي: تقليل النفقات، وتحسين الكفاءة، وتشجيع التفكير الإبداعي، وإنجاز الأعمال المنشودة. ويقوم المدير الناجح بالتحكم في قوة إرادته؛ ليحسن من مستوى أدائه، وأداء المؤسسة التي يديرها. فما يقوم به المدير الناجح، في الحقيقة، هو التوقف عن تشتيت انتباهه
بمحاولة القيام بالعديد من المهام في الوقت نفسه والتركيز بدلاً من ذلك على إنجاز الأعمال المنشودة.
ولمنهجية اتخاذ الإجراء الهادف، والفعّال بعدان: بعد شخصي، وبعد مؤسسي.

منهجية اتخاذ الإجراء الهادف، والفعّال

البعد المؤسسي

تشجيع الموظفين الذين يعملون معه على اتخاذ الإجراء الهادف والفعال

البعد الشخصي

اتخاذ المدير نفسه للإجراء الهادف والفعّال

ولا يقوم نجاح أي مدير ماهر على قدرته الجيدة على تحفيز الآخرين، أو قدرته على إلقاء خطابات للجمهور، بل على قدرته على التحكم بإرادته لتحقيق أهدافه الشخصية، وإيجاد طرقًا لمساعدة الآخرين لأن يحذو حذوه. لذلك، فإنّ التفعيل العملي الهادف لقوة ارادة الشخص هو ما يفرق بين النائلين (الذين يقدرون على تحقيق أهدافهم) والخاسرين(الذين
يفشلون في تحقيق الأهداف).

فهرس الكتاب

1. البعد الشخصي لمنهجية اتخاذ الإجراء الهادف، والفعال الصفحات 2- 5

والمراد باتخاذ الإجراء الهادف والفعال هنا؛ هو اتخاذ إجراءات مناسبة، وواعية، وفعّالة تعمل على تحقيق الأهداف المرجوة. ولا يمكن تطبيق هذه المنهجية بمجرد أداء المحاولات
الظاهرية وإشغال وقتك بالعمل غير الهادف، بل المحاولات المدروسة للتخلص من الملهيات، وتحقيق النتائج. ويتميز الأشخاص الذين يحققون ذلك عمليًّا عن غيرهم بأربعة
خصال:
  1.  لديهم همة عالية وقدرة كبيرة على التركيز، فهم يقومون بمحاولة مدروسة للعمل تجاه أهداف واضحة. 
  2. يستطيعون استغلال قوة ارداتهم، أي يسعون لتنفيذ إجراءات موجهة، ومنضبطة. 
  3. يقومون برسم صورة ذهنية واضحة لهدفهم. فلكي تصبح شخصًا يتخذ الإجراء الهادف والفعال، فلابد أن تتخذ قرارات مدروسة.
  4.  يقدرون على تجنب الفخاخ المعتادة، و على وضع أحلامهم في المقام الأول والاهم.
وعمومًا، يتميز الأشخاص الذي لديهم القدرة على اتخاذ الإجراء بالقدرة على القيادة، وعلى البقاء بالمقدمة، حيث أنهم يؤرون على غيرهم لكونهم مثا جيدًا يحتذى به.

شخصيًا

أن تتخذ الإجراء الهادف والفعّال

  1. نمي همتك وتركيزك
  2. نمي مقدرتك على التحكم في إرادتك
  3. وفّق ما بين مشاعرك وأهدافك
  4. تغلب على الفخاخ التي قد يسببها الشعور بالتراخي

2. البعد المؤسسي لمنهجية اتخاذ الإجراء الهادف، والفعال الصفحات 6- 8

ولبناء مؤسسة تدعم وتشجع اتخاذ الإجراء الهادف والفعال، فإنه يجب على قادة ومديري المؤسسة القيام بثلاثة أشياء:
أ. خلق مساحة تسمح باتخاذ إجراءات استقلالية، لتعطي العاملين مساحة كافية من الحرية لاتخاذ الإجراء.
ب . وضع منهجيات تدعم اتخاذ إجراءات هادفة، حيث تصبح جزءًا من ثقافة المؤسسة ذاتها.
ت . بناء ثقافة مؤسسية تشجع وتحفز عملية اتخاذ الإجراء الهادف والفعال.
وبوجه عام، لا يعد بناء مؤسسة تقوم على اتخاذ الإجراء الصحيح الفعال أمرًا سهلاً يمكن تحقيقه من خلال حلول سريعة؛ بل على العكس، فإنّ ذلك يتطلب رحلة طويلة من العمل حيث تقوم بتوضيح بمبادئ، وأُسس، وفوائد اتخاذ الإجراء الهادف والفعال، وتشجع على اتباعها. وستجد أن إرساء نزعة حب العمل في ثقافة اي منظمة يعد تحديًا كبيرًا، ومع ذلك فإنه يمكن؛ بل ينبغي تحقيقه.

مؤسسيًا

أن تشجع موظفيك على اتخاذ الإجراء الهادف والفعال

  1. التغلب على التحديات الداخلية
  2. ضع مبدأ العمل الهادف كجزء من ثقافة المؤسسة
  3. اترك لموظفيك حرية التصرف وفقًا لما يرونه صحيحًا
______________________________

سعر النسخة 10 جينة مصرى لاغير
أستمارة حجز النسخة الالكترونية أضغط هنا
طريقة أرسال الثمن عن طريقة ارسال كارت شحن أو تحويل رصيد الى رقم 01002089079.





0 التعليقات :

إرسال تعليق